اخبار محلية

عودة المساعدات وأوروبا ترفع الحظر عن مساعدة الفلسطينيين

عودة المساعدات وأوروبا ترفع الحظر عن مساعدة الفلسطينيين

كما افادت مصادر فلسطينية في بروكسل، اليوم الاثنين، أن 26 دولة أوروبية

من أصل 27 صوتت لصالح قرار استئناف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية.

كما وأكد راديو أجيال أن التمويل يشمل الدعم المالي للمستشفيات في القدس، ودعم الأسر الفقيرة

من خلال وزارة التنمية الاجتماعية، ودعم المشاريع التنموية في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

أشترك بـ قناة مقدسي على اليوتيوب

وفقًا لأجار، تناقش المساعدة المالية المباشرة في عامي 2021 و 2022 عودة 440 مليون يورو،

كما ومن المرجح أن يتم تحويل الأموال إلى السلطة الفلسطينية بحلول نهاية العام.

وتوقع منسق مساعدات رئيس الوزراء ستيفن سلامة، أمس الأحد، أن تصوت دول الاتحاد

الأوروبي في بروكسل على قرار تقديم المساعدة المالية للسلطة الفلسطينية في عامي 2021 و 2022.

كما ونقلت أجار عن سلامة تأكيده أن الشروط التي استخدمتها المجر لتغيير المنهاج الفلسطيني

في المدارس ألغيت من القرار الذي صوتت عليه الدول الأوروبية يوم الاثنين.
كما وقال سلامة إنه متفائل بأن القرار تمت الموافقة عليه بالإجماع من قبل الدول الأوروبية.

وقال رئيس الوزراء محمد شتاير إن الاتحاد الأوروبي سيستكمل التصويت الذي بدأ أمس باستئناف الدعم المالي للشعب يوم الاثنين.

عودة المساعدات وأوروبا ترفع الحظر عن مساعدة الفلسطينيين

كما وأضاف اشتية في مقابلة مع “فايل توداي” على التلفزيون الفلسطيني: شروط المال لم أستلمها منذ 2021.

وأشار إلى زيارة رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين إلى فلسطين في الرابع عشر

كما من الشهر الجاري، مسلمة رسالة حول انتهاء قضية إنهاء المساعدات الأوروبية، والمساعدة الأوروبية من وزارة المالية للمشروع ووزارة المالية المالية..

الاتحاد الاوروبي

وحول حقيقة أن الاتحاد الأوروبي قدم في الماضي بعض الشروط للمساعدة، قال رئيس الوزراء:

نحن لا نتنازل عن البرامج التربوية التي هي جزء من كرامة الفلسطينيين.

كما أنه لا يسمح بتغيير القصة الفلسطينية أو التنازل عن حقوق الفلسطينيين، خاصة تلك المتعلقة باللاجئين وحق العودة. وأن القدس عاصمة دولتنا ولن نغير الحزب

نحن لا نتنازل عن المناهج الدراسية التي هي جزء من كرامة فلسطين. كما أننا لا نسمح لك بتغيير القصة الفلسطينية أو التنازل عن أي حقوق تتعلق بحقوق الفلسطينيين وخاصة اللاجئين وحق العودة. والعودة القدس عاصمة دولتنا ولا نغير الخط

زر الذهاب إلى الأعلى