منوعات

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، تتطلب عناية كبيرة من جانب الوالدين حتى

يتمكنوا من القضاء على هذه المشكلة وتربية الطفل بشكل صحيح.

حيث أن طفل عنيد يبلغ الستين من عمره، يبقى في حالة سلام وطمأنينة حتى سن الثانية، وبعد ذلك يبدأ التحول الكامل، ويتحول كل هذا الهدوء إلى عناد مطلق.

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين

كما أن الأطفال العنيدين وإيجاد الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل العنيد من أكثر المشاكل والسلوكيات شيوعًا التي تقلق الأمهات باستمرار. ويمكن أن تبدأ هذه المشكلة في الظهور في الأطفال منذ سن مبكرة عند بلوغهم سن الثانية، أو حتى قبل ذلك.

وهذا يتمثل في كثير من الأشياء التي يفعلها الطفل ليحصل على ما يريد ، وهنا يجب أن تعرف عزيزي كيف تتصرف مع طفلك عند حدوث مثل هذا السلوك ، وهو ما نتحدث عنه في هذا المقال.

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين

تبحث جميع الأمهات عن الطريقة الصحيحة التي تمكنهم من تعلم كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين. حتى يتمكنوا من تحقيق أفضل طرق التربية الصحيحة لتربية الطفل على الأسس الأخلاقية الصحيحة. حيث يساعده ذلك على إزالة العنف بداخله وطاعة والديه، وذلك يكون من خلال الطرق التالية:

  • من الضروري الابتعاد عن كلمة “لا” ومعارضة كل القضايا التي تأتي من الطفل. وذلك حتى لا يقلد من حوله ويتولى نفس الأدوار ويظل معارضًا لكل القضايا التي يتم تناولها له ويواصل عناده. 
  • كما لا ينبغي استخدام هذه الكلمة باستمرار ، ولكن نادرًا ما يتم استخدامها في أخذها وحمايتها من أي ضرر قد يلحقه هذا الطفل بنفسه.
  • ومن جانب آخر، من الضروري الاهتمام بكافة مطالب الطفل والتعامل معها بأكثر الطرق إيجابية، حتى لا يشعر الطفل بالغضب الشديد نتيجة رفض مطالبه.
  • كما ويجب قلب جميع الأوامر إلى شكل لغوي آخر وهو بمعنى النصيحة وعدم إصدار الأوامر حتى لا يتعود الطفل ويرفضه بشدة.

التربية الصحيحة للأطفال

  • كما يمكن للوالدين أن يجربوا طفلهم ببعض الحافز لاكتشاف الأشياء المفضلة لديه وأخذها كوسيلة مهمة لتحفيزه على القيام بالأوامر المطلوبة منه،  ورميها عليه والتخلص من صيغة الأمر.
  • ومن جانب آخر، إثارة غضب جميع الأطفال في هذا العمر مع رغبتهم في الاستقلال بشخصيتهم الكاملة وفعل ما يريدون هو امر قد ينعكس بنتائج غير مرغوب فيها.
  • من الضروري تقديم الدعم النفسي المستمر للطفل من خلال الثناء عليه باستمرار على الأشياء الصحيحة التي يقوم بها والعناية به.
  • وتعبر هذه الطريقة من أحسن التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، الأمر الذي يساعد على زيادة ثقته بنفسه.
  • ولكن عندما تلاحظ الأم نهج الطفل للقيام بالأمور الخاطئة،  يجب تحذيره بعناية
  • دون إثارة الغضب في وجهه حتى لا يترجم الطفل هذا الشعور أنه كره من قبل والديه، حيث يستخدم العنف كطريقة للتخلص من الموقف الذي يمر به.
  • يمكن للوالدين باستمرار تجنب كل الأسئلة المملة حول أخطاء الأطفال، حتى يتمكنوا من التعامل مع الطفل العنيد في سن الثانية والتخلص من هذه المشكلة بمجرد تطورها ووصولها لمرحلة عدم القدرة على السيطرة عليها.

نشاطات الطفل في عمر السنتين

هناك الكثير من النشاطات التي يقوم بها الطفل في عمر العامين، ويمكن ان يستغلها الآباء في

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، وذلك حتى يتم التقليل من عناد الطفل، ومن بينها:

  • يمكن للطفل في هذا العمر أن يتعلم بعض المهارات البسيطة التي تتناسب مع قدراته العقلية والبدنية.
  • حيث يتم العمل على إبقاء الطفل مشغولاً والتخلص من مشكلة العناد التي يعاني منها جميع الآباء بسبب أطفالهم في هذا العمر.
  • كـما تعتبر هذه الطريقة من الأساليب المبتكرة والحديثة في
  • التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين.
  • كما أن هناك بعض الأنشطة التي تشكل حجر الزاوية في تربية الطفل
  • بتنشئة حديثة وصحيحة في هذا العصر وتعلم الابتكارات الحديثة، مثل مطالبة أمهات أطفالهن بفرز عدة بطاقات ملونة متطابقة مع بعضها ضمن مجموعة من البطاقات.
  • كما يعتبر درس تجميع المكعبات الملونة أو المزخرفة بأي أشكال من الحياة من أهم الأنشطة للطفل في هذا العمر،  ويجعله يتعرف على الطبيعة من حوله من خلال لعبة بسيطة لا تتطلب منه أي جهد.
  • ومن جانب آخر، يجب ان يعلم الأب إبنه اللعب بالكرة باستخدام يديه لزيادة حركته مما يزيد من قدرته على الحركة وطاقته الداخلية.
  • ويجب أن تكون الكرة خفيفة ويفضل استخدام كرة بلاستيكية حتى لا تسبب أي ضرر لها. أو إصابة في وجهه أو جسمه بشكل عام.
  • كما أن الطفل في هذا العمر قادر على اصطياد الألعاب، وتشكيل أشكال بألوان مختلفة أمامه وتدريبه في هذه اللعبة، يحفزة  حتى يفكر قدر الإمكان ويكتشف بنفسه الطريقة الصحيحة لتشكيل أي شخصية بسيطة. 

اسباب العناد لدى الطفل 

عند التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، يجب أن يتم مراعاة

عدد من الأسباب التي قد تدفع الطفل إلى العناد، حيث يكون من بينها كل من التالي:

  • رد فعلك السريع على بكاء طفلك ورضاك لطلباته بالبكاء.
  • وكذلك تنازلك أو تحقيقك لرغبات طفلك حتى تتمكن من أخذ قسط من الراحة من هذا البكاء.
  • كما يتحول بكائه إلى سلاح قوي يضغط عليك حتى تفعل ما يشاء وتصبح أكثر عنادا. 
  • وعلى هذا يتفاعل الطفل أحيانًا مع قلقك بعناد لجذب انتباهك وكشكل
  • من أشكال الشكوى التي يشعر فيها بالإهمال من قِبلك أنت ووالده.

نصائح أطباء سلوك الأطفال للتعامل مع الطفل العنيد

هناك عدد من النصائح التي ينصح بها خبراء السلوك عند

التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، حيث يكون من بينها كل من التالي:

اصبري و سيطري على أعصابك: 

  • الصراخ والتعنيف يجعل الطفل أكثر عنادًا، خاصةً أن هذه المرحلة لدى الطفل تتسم بالعناد الشديد.
  • لذلك عندما يرتكب طفلك أي خطأ ويكرره عدة مرات لا تنفعلي عليه وولا تصرخي في وجه طفلك.
  • لأنه سيعاند ويكرر ما فعله عدة مرات أخرى وينظر إليكِ بتحدٍ.
  • لكن حاولي أن تشتتي انتباهه أو تتجاهلي الموقف حتى يقلع عنه تدريجيًا. 

اهتمي به: 

  • الاهتمام والاحتضان من أهم الأشياء التي يجب أن يشعر بها طفلك، وهي أحد الطرق الهامة في التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين.
  • فأنتِ مصدر الحنان والطمأنينة له، فلا تجعليه يشعر بعدم الاهتمام الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية في عناده.
  • ففي هذه المرحلة يجب أن توليه كل اهتمامك و طاقتك ووقتك وأولوياتك لطفلك.
  • تحدثي معه و سيعتاد على حديثك وستلاحظين تدريجيًا انفعالاته مع حديثك. 

تجاهليه عند العناد: 

  • تجاهلي طفلك في حال عناده طلبًا لتلبية رغباته، فإذا لم يجد رد فعل منك على عناده سيبدأ في البكاء للضغط عليكِ.
  • فلا تبدي أي اهتمام لما يفعله، حتى يعلم أن بكاءه لا يجدي نفعًا في الضغط عليكِ لتلبية ما يريد. 
  • حيث يتوقف عن البكاء ويكف عن استخدام هذه الوسيلة، وبذلك تكونين قد تخلصتِ من أسلوب البكاء والعناد الذي يتبعه. 

شجعيه وامدحيه: 

  • يكون عناد طفلك أحيانًا ناتجًا عن فقده لثقته في نفسه،
  • لذلك احرصي على مدح طفلك وشجعيه على الأفعال التي تجعله يستعيد ثقته في نفسه مرةً أخرى.
  • وسوف تجدين أن أسلوب العناد قد قل كثيرًا عن ذي قبل. 

تحدثي إليه: 

  • انظري في عيني طفلك وأنت تتحدثين معه، حيث انها من أكثر الطرق فاعلية عند
  • التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين.
  • ولكن يجب أن تستخدمي عبارات بسيطة ومحددة مناسبة لعمره ليستطيع فهم قصدك وماذا تريدين.
  • كما يكون ذلك بأسلوب يشعره بالأمان والحب حتى لا يتذمر من الطريقة التي تعاملينه بها. 

ضرب الطفل في عمر العامين 

أكبر خطأ ممكن أن يرتكبه الآباء عند التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين،

هو ضرب الطفل، وذلك يكون بسبب التالي:

  • مهما كان سلوك طفلك ، فعليك أن تتجنب تمامًا ضرب الطفل، سواء كان عمره سنتان أو أي مرحلة عمرية أخرى.
  •  لأن الإساءة الجسدية تترك آثارًا سيئة في روح طفلك، ولن يحل أي مشكلة، بل العكس وهذا يضاعفها. 
  • ومن المؤكد أن هناك طرقًا لمعاقبة الأطفال وفقًا لأعمارهم،  بالإضافة إلى العنف الجسدي و آثاره النفسية.
  • حيث  يمكن حرمان الطفل من بعض الامتيازات أو مساعدة الطفل
  • على إدراك ما أفسده من خلال القيام معًا بعملية التصحيح أو التنبيه الذاتي بأشكالها المختلفة.
  • لذلك ، تعتبر أكثر طريقة خاطئة في التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، هي إذا قمت بضرب الطفل بأي شكل من الأشكال، مثل الركل، واللكم، أو العض، أو الصفع على ظهر اليد، ويجب أن تتوقف فورًا.
  • ويمكنك بدلاً من ذلك معاقبة الطفل بتجاهله، خاصةً إذا بدأ في العناد أو ظهور علامات الغضب المبالغ فيه.
  • كما  قد يبدو هذا معقدًا بالنسبة لك، لكن تأكد من أنها طريقة آمنة عندما يصرخ الطفل أو يفعل ذلك بعناد لجذب الانتباه.
  • وإذا وجد أن هذه الطريقة لا تعمل، فسوف يبحث عن طريقة أخرى بناءً على رد الفعل من الآباء، من التجارب الفردية القليلة التي يمتلكها.
  • ولكن إذا شعر باهتمامك به، فسوف يقوم بذلك مرارًا وتكرارًا من وقت لآخر، وسيكون من الصعب عليه التخلص من هذه العادة بعد ذلك.

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد في الأعمار الأولى 

هناك بعض النصائح التي يفضل إتباعها من قبل الأب والأم عند التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين، وذلك حتى تسهل عملية التعامل مع الطفل في المراحل المتلاحقة من حياته فيما بعد.

نصائح

حيث يجب على كل أب أو أم لديها ابن في سن الثانية وهي من أهم مراحل تربية الطفل اتباع النصائح التالية حتى يتمكن من تربية الطفل بهذه الطريقة والتأكد من أن الطفل لا يتعرض لأية مشاكل نفسية ناتجة عن البيئة التي ولد فيها وهي:

  • من الضروري توفير جو هادئ ومضطرب نفسياً للطفل داخل المنزل.
  • عزل الطفل عن أي مشاكل و خلافات تنشأ بين الوالدين حتى لا يتأثروا بهذه الأحداث الجارية من حولهم.
  • التنظيف المستمر للمنزل لخلق جو نظيف تمامًا وخالٍ من أي جراثيم تؤثر على صحة الطفل.
  • كما يساعد الطفل على نشر روح النظافة والهدوء النفسي مما يجعله يحب النظام عندما يكبر.
  • كل مرحلة يمر بها الطفل يجب تعديلها على حدة، ولا يجب خلط مراحل الأطفال مع بعضها البعض.
  • كما يجب أن يخففوا الضغط المفرط حول تربية الطفل، حيث لا يثبت ذلك في نفس الطفل آثار عدوانية.
  • إلى جانب توفير جو مليء بالهدوء النفسي والحركي.
  • لأن الأطفال غالبًا ما يتم طبعهم بشخصية والديهم والأحداث التي تدور حولهم.

في نهاية المقال وبعد أن تعرفنا على التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنتين

من عمره يجب عليه الانتباه باستمرار لأفعاله والاستجابة لها بسرعة حتى لا تؤثر التصرفات الخاطئة عليه طوال العام. فترة خلقه ويصعب السيطرة عليها بعد ذلك.

تفسير رؤية خصمك في الحلم
تابعونا على الفيسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوطة لـ موقع مقدسي